عاجل

دولة الإمارات تدين الجريمة الإرهابية التي تستهدف الحرم المكي خادم الحرمين الشريفين يتلقى برقيات من أمير الكويت وولي العهد ورئيس مجلس الوزراء في دولة الكويت استنكروا فيها المخطط الإرهابي الوشيك باستهداف الحرم المكي الشريف سمو ولي العهد يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر لتهنئته باختياره ولياً للعهد .. وإدانة المحاولة الإرهابية الفاشلة لاستهداف الحرم المكي أمانة هيئة كبار العلماء تنوه بالجهود الأمنية التي أحبطت عملية إرهابية بالعاصمة المقدسة الداخلية : إحباط عمل إرهابي وشيك يستهدف أمن المسجد الحرام ومرتاديه شيخ قبيلة المكاحلة يهنئ ويبايع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظة الله جمعية “إرشادي” تحذر من حملات مشبوهة لزعزعة المواطنة وتشويه سمعة الوطن ولي العهد يوجّه مركز الملك سلمان للإغاثة تقديم 66.7 مليون دولار لاحتواء الكوليرا باليمن “العمل والتنمية الاجتماعية” تتيح لعملائها إنجاز مجموعة من الخدمات الالكترونية خلال إجازة عيد الفطر المبارك ألمشرف العام على ديوانية ال حسين التاريخية عبدالعزيز آل حسين يهنئ ويبابع الأمير محمد بن سلمان الرئيس الفخري لصحيفة “أركان” الأمير نايف بن ثنيان بن محمد آل سعود يهنئ الأمير محمد بن سلمان باختياره وليًا للعهد قائد قوات أمن المنشآت اللواء الجباري بهنئ ولي العهد
Banner_1_1_1

الايجابية والمسؤولية الاجتماعية

تنزيل

 

ان الحديث عن الإيجابية والمسؤولية الاجتماعية في هذه المرحلة التي انخفض صوت اهلها في مجتمعاتنا العربية فانتشر بيننا سوء الظن والسلوك الإنتهازي وذلك لعدة اسباب منهاضعف الإيمان باالله والتربية الغير متزنه مثال قولنا لأطفالنا ” انتبه اضرب من ضربك . لايغلبوك زملائك وغيرها من الشحن السلبي للطفل !!! ومثل هذه الوصايا كثير تجعل سلوك الطفل يميل للحذر الزائد واعتبار المجتمع المحيط به اعداء فيمايطغى على شخصيته هذا السلوك !ويسبب له في مشاكل مستقبلية اثناء تعامله في مجتمعه و عمله او الشارع حتى في اسرته !! لذا يجب علينا مراجعة انفسنا في تربية ابناءنا لنخرّج جيل متماسك متكافل متحاب تسوده الثقه المتبادله . وتحضرني هذه القصة الرائعة التي قرأتها في احد المواقع وهي .. استطاع رياضي معروف في لعبة الجولف أن يفوز ببطولة كبرى وبعد أن تسلم شيك الجائزة وابتسم لكاميرات التصوير توجه إلى مبنى النادي واستعد للمغادرة . توجه بمفرده إلى سيارته في المرآب واقتربت منه امرأة شابة هنأته على انتصاره ، ثم قالت له إن طفلها يعاني مرضا خطيرا وسوف يموت إن لم تحصل على مال تدفع به فواتير الأطباء والمستشفى. تأثر ذلك الرياضي كثيرا بقصتها فأخرج قلمه وأظهر لها شيك الفوز لكي يدفع لها.. وقال لها وهو يعطيها الشيك : لابد أن تجعلي أيام طفلك مليئة بالسعادة. عاد البطل إلى النادي بعد بضعة أيام ، وعندما كان يتناول الغداء جاء إليه أحد موظفي اتحاد الجولف للمحترفين وهو صديق له وقال : لقد أخبرني بعض الصبية في مرآب السيارات أنك قابلت في الأسبوع الماضي سيدة شابة بعد فوزك بالدورة ، فهز اللاعب رأسه مجيباً بنعم. فقال الموظف : إن لدى أخبار تخصك إن هذه السيدة متصنعة ومدعية . فليس لديها طفل مريض فهي لم تتزوج ولقد احتالت عليك وسلبت مالك يا صديقي . قال اللاعب : هل تعنى أنه لا يوجد طفل يحتضر ؟ قال الموظف : هذا صحيح . فقال اللاعب : هذا أحسن خبر سمعته هذا الأسبوع … الحكمة هي:
دائماً ركز على الناحية الإيجابية في الظروف قبل السلبية ، فهذا البطل عندما دفع المال دفعه من أجل علاج طفل مريض وعندما علم بعدم وجود بات سعيداً لأنه هدفه بشكل أو بأخر قد تحقق… كما أنك لا تندم يوماً على معروف عملته بنية صافية وإن تم خداعك!. هذا لايعني تغييب الفطنه في العمل الإجتماعي والتنظيم الإداري الذي يحفظ الحقوق فهذا واجب ديني وانساني ليستمر العطاء لمن يستحق .
الكاتب / أ. عبدالعزيز بن سليمان ال حسين . .

التعليقات (لايوجد) اضف تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7ads6x98y