عاجل

معايدة بالعربات الترفيهية المتنقلة في أحياء الرياض صحيفة أركان الالكترونية ومنسوبيها يهنئون القيادة الرشيدة والوطن بمناسبة عيدالفطر آل حنيف يحتفلون بعيد الفطر المبارك في وادي الدواسر الرئيس الروسي يستقبل سمو ولي العهد خادم الحرمين الشريفين يؤدي صلاة عيد الفطر مع جموع المصلين بالمسجد الحرام خادم الحرمين الشريفين يستقبل المهنئين بعيد الفطر المبارك الجهات الأمنية تلقي القبض على المعتدين على رجال الأمن بنقطة فرز مروري بتقاطع طريق الملك فيصل مع طريق الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة محافظ وادي الدواسر يُعايد المرضى بمستشفيات المحافظة المشايخ ورجال الأعمال والمواطنون بمحافظة السليل يهنئون القيادة والوطن بعيد الفطر المبارك على عرش حكمك ياملكنا تراك وتك … الشاعر هادي بن زابن يهدي ابيات لخادم الحرمين الشريفين خالد بن سلمان: «قمة مكة» تؤكد سياسة المملكة في مساندة الأشقاء لمواجهة قوى الشر بيان قمة مكة :الاتفاق على تقديم حزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن
Banner_1_1_1

ختامها مسك في جدة التاريخية

٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٥.٢٠

جمعية مسك الخيرية تختتم فعالياتها الرمضانية

جدة  التاريخية : عبدالله الكعبي

اختتمت جمعية مسك الخيرية بالتعاون مع  أمانة مدينة جدةوعدد من القطاعات الحكومية فعالياتها الرمضانية في القرية التاريخية القديمة في مدينة جدة  في ليالي تراثية مميزة تحكي عبق وأصالة الماضي في إشراقة الحاضر  لتعيد شيئا من نبض الحياة الجميل لهذة القرية التي عاش بها الأجداد والآباء ووجهاء واعيان مدينة جدة في فترة من الزمن كانت مشعل حضارة اقتصادي واجتماعي وسياسي في منطقة الحجاز.  لتأتي جمعية مسك لتعيد إلى الأذهان تلك الأيام الخالدة والحياة البسيطة المتنوعة من خلال المعروضات الشعبية والاهازيج والمجسات الحجازية وفوانيس رمضان التي تنتشر في كل مكان في قرية جدة التاريخية مما كان له الأثر البالغ في جذب العائلات وأسرهم ومحبي الاطلاع على صفحات الماضي في كتاب الحاضر. . وقد تنوعت الفعاليات في القرية متخذة من الطابع الحجازي القديم عنوانا لها ومن بينها مجلس العمدة والكتاتيب ودكاكين القماش والمهن الحرفية القديمة بالإضافة إلى إبراز دور المرأة في ازدهار الحياة آنذاك والتي تمثلت في المشغولات اليدوية والخياطة والترز والتفصيل ونقش الحناء والرسم والتزيين وفي المقابل شاهدنا كيف كان الرجل يقف شامخ الرأس وهو يكد ويعرق من أجل لقمة العيش فهو يصوغ المجوهرات وينحت المجسمات الفنية باحترافية رائعة وهو ينقل الماء ويبيع ويشتري في المأكولات الشعبية ومستلزمات الحياة اليومية.  وفي القرية يشكل الأطفال بالعابهم التراثية القديمة لوحة من البهجة والسعادة حينما يتفاعلون ويتناغمون فتمتزج الروح مع العابهم فلا تملها العين ولا تاباها النفوس. وبين تلك الأروقة تقف منازل أعيان جدة التراثية شامخة وضاربة في أعماق التاريخ تحكي للزائرين حضارة حجازية خاصة بناها الإنسان وشيدها لتكون معلما لأجيال قادمة تحكي قصة مجد ماض لحاضر باق

٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٠.٥٩٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٠.١٤٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٥.٢٠٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٤.١٣٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤١.٥٢٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٩.١٩٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٢.٢٣٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٣٩.٢٨

التعليقات (لايوجد) اضف تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7ads6x98y