عاجل

أستدعاء اربعة من اللاعبين بنادي الفاو للمنتخب السعودي لألعاب القوى ووكيل محافظ السليل يقدم لهم التهنئة خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية سمو ولي العهد يلتقي وزير الخارجية الأمريكي ويستعرضان العلاقات التاريخية والمستجدات في المنطقة والجهود المشتركة المبذولة تجاهها خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء يــاسيــدي سلمـــــــان بدعوة مقدمة من رئيس بلدية السليل : مدير مكتب اركان وعدد من منسوبي الصحيفة وعميد الكلية التقنية في زيارة رسمية لبلدية السليل الثلاثاء القادم بنسخته الثالثة ..”الفارس” يفتتح المعرض السعودي الدولي للمخبوزات والمعجنات كلية التربية بوادي الدواسر تقيم الدورة الثانية ضمن عقد الشراكة مع ادارة التعليم مملكة البحرين تؤكد تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية ضد محاولات النيل منها والسعي إلى الإساءة إليها تعليم وادي الدواسر بالتعاون مع كلية التربية ينظم برنامجين تدريبيين أشاد بحصول الإدارة على المركز الخامس أحمد العمري يثمن منجز أمن وسلامة التعليم تعليم وادي الدواسر يحتفي بيوم المعلم العالمي
Banner_1_1_1

ختامها مسك في جدة التاريخية

٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٥.٢٠

جمعية مسك الخيرية تختتم فعالياتها الرمضانية

جدة  التاريخية : عبدالله الكعبي

اختتمت جمعية مسك الخيرية بالتعاون مع  أمانة مدينة جدةوعدد من القطاعات الحكومية فعالياتها الرمضانية في القرية التاريخية القديمة في مدينة جدة  في ليالي تراثية مميزة تحكي عبق وأصالة الماضي في إشراقة الحاضر  لتعيد شيئا من نبض الحياة الجميل لهذة القرية التي عاش بها الأجداد والآباء ووجهاء واعيان مدينة جدة في فترة من الزمن كانت مشعل حضارة اقتصادي واجتماعي وسياسي في منطقة الحجاز.  لتأتي جمعية مسك لتعيد إلى الأذهان تلك الأيام الخالدة والحياة البسيطة المتنوعة من خلال المعروضات الشعبية والاهازيج والمجسات الحجازية وفوانيس رمضان التي تنتشر في كل مكان في قرية جدة التاريخية مما كان له الأثر البالغ في جذب العائلات وأسرهم ومحبي الاطلاع على صفحات الماضي في كتاب الحاضر. . وقد تنوعت الفعاليات في القرية متخذة من الطابع الحجازي القديم عنوانا لها ومن بينها مجلس العمدة والكتاتيب ودكاكين القماش والمهن الحرفية القديمة بالإضافة إلى إبراز دور المرأة في ازدهار الحياة آنذاك والتي تمثلت في المشغولات اليدوية والخياطة والترز والتفصيل ونقش الحناء والرسم والتزيين وفي المقابل شاهدنا كيف كان الرجل يقف شامخ الرأس وهو يكد ويعرق من أجل لقمة العيش فهو يصوغ المجوهرات وينحت المجسمات الفنية باحترافية رائعة وهو ينقل الماء ويبيع ويشتري في المأكولات الشعبية ومستلزمات الحياة اليومية.  وفي القرية يشكل الأطفال بالعابهم التراثية القديمة لوحة من البهجة والسعادة حينما يتفاعلون ويتناغمون فتمتزج الروح مع العابهم فلا تملها العين ولا تاباها النفوس. وبين تلك الأروقة تقف منازل أعيان جدة التراثية شامخة وضاربة في أعماق التاريخ تحكي للزائرين حضارة حجازية خاصة بناها الإنسان وشيدها لتكون معلما لأجيال قادمة تحكي قصة مجد ماض لحاضر باق

٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٠.٥٩٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٠.١٤٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٥.٢٠٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٤.١٣٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤١.٥٢٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٩.١٩٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٤٢.٢٣٢٠١٨-٠٦-٠٤ ١١.٣٩.٢٨

7ads6x98y