عاجل

تحت رعايه خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد الفيصل يرعى إحتفالات غرفة جدة بمروو ٧٥عام على إنشاءها سرقة مرسيدس قلاب من أمام مستشفى الملك عبدالله بمحافظة بيشة مساء أمس إنقاذ حياة فتاة من ورم متضخم ملأ تجويف البطن بالكامل في عملية بالغة التعقيد بمدينة الملك عبدالله الطبية مساعد مدير الشؤون التعليمية في تعليم الرياض يرعى ملتقى الثقافة الإعلامية المملكة تتبوأ مكانة رائدة في صناعة الطيران المدني العالمي أمير منطقة القصيم يرعى توقيع 8 اتفاقيات لتوطين الوظائف وتعزيز العمل الاجتماعي بالمنطقة ويطلق مبادرة جادة 30 معالي النائب العام يحذر العالم من جرائم تمويل الإرهاب وغسل الأموال مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة “مسام” يتمكن من انتزاع 2,359 لغمًا خلال الأسبوع الثاني من شهر فبراير أمير عسير يسلّم المستفيدين من الإسكان التنموي وحداتهم السكنية توقيع 11 اتفاقية تعاون و 4 تراخيص لشركات هندية خلال ” الملتقى السعودي الهندي “ الأمير سعود بن خالد يدشن ورشة العمل الخاصة بالمرحلة الأولى من مشروع إنشاء مركز التميز العالمي للوقف بالمدينة المنورة تحديت كل الصعب بالعزم والايمان ‏ورسّــخت مفهوم الارادة على الهقوات
Banner_1_1_1

خواطر ال حسان (١٠٠٩)-الاثنين ١٣ أغسطس ٢٠١٨م-هل تخشي أن تكون ظالما أو تخاف أن تكون مظلوما؟؟؟

IMG-20180804-WA0029

لكل إنسان فينا بداية وله نهاية في أمر ما فلا شئ يدوم للابد ولا شئ يذهب ولا يعوض الله صاحبه بما هو خيرا منه، ولكن نهاية الظالم محتومة و مرتبطة يقدره الله عليه في جعله عبرة لمن لا يعتبر، للظلم أشكال كثيره و متنوعه ولكننا اليوم في خاطرة الاثنين لم نتحدث عن الظلم بين الرجال للنساء أو النساء للرجال او النساء للنساء أو الرجال للرجال، ولكن هناك منهم (إن كانوا رجال أو نساء) جندهم إبليس والشيطان ليكونوا جنود إبليس اللعين يفرقون و يكيدون للاخرين من البشر من الظلم والحقد والكراهية ويطلق عليهم (مظلومين). وقال الله عز وجل في كتابه الحكيم:” ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار”-صدق الله العظيم. وقوله تعالي:” وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.
والان دعونا نتسأل:” هل أنت ظالم لاحد أم مظلوم من أحد؟؟؟؟
سيرحل المظلوم يوما ما عن دائرة الظالم ويتركها له يسعي ويعيث فيها فسادا إلي ما لا نهاية وسيعوض الله المظلوم ليري الظالم قدره الله علي العطاء الذي ليس له حدود فيزداد المظلوم بريقا ونجاحا وسط مجموعة حقيقية مؤمنة بأحقية الانسان أن بعيش في العدل والمساواة ولا فرق بين إنسان و إنسان الا بتقواه. ودعونا نختتم خاطرتنا بالقول: ياظالم لك يوم مهما طال اليوم.
الدكتور محسن الشيخ ال حسان

7ads6x98y
%d مدونون معجبون بهذه: