عاجل

صندوق تنمية الموارد البشرية يجدد دعوته للمنشآت للمشاركة في ملتقى لقاءات الرياض 2019 غداً.. أمير الشرقية يرعى المنتدى والمعرض الــ 9 للتقدم البيئي في الصناعات البترولية سمو ولي العهد يلتقي رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني سمو ولي العهد يجتمع مع قائد الجيش الباكستاني مستشفى السعيرة ينقذ مقيم تعرض لكسور متفرقة بعد دهسة مجلس الشورى ينظم جلسة حوارية عن دور شباب الأعمال في التنمية الاقتصادية تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. أمير الرياض يكرم الفائزين بجائزة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم غداً هروب الفتيات .. من أسباب إنهيار المجتمعات جوائز لوريال – اليونسكو الدولية للنساء في مجال العلوم في نسختها الحادية والعشرين لعام 2019 مدير تعليم صبيا يدشن مبادرة وفاء لخدمة أبناء الشهداء والمرابطين وأولياء الأمور أمير منطقة الرياض يرعى معرض ” تراثنا حبنا ” للفنون التشكيلية الخامس المقام السامي يقر توصيات البرنامج الوطني لمكافحة التستر التجاري
Banner_1_1_1

المقال الجديد للدكتور محمد سرار اليامي بعنوان*نعم الأدلاء*

د.-محمد-بن-سرار-اليامي

جعل الله علماء الشريعة أدلاء يدلون الناس عليه جل وعز،فحملهم الأمانة،وجعلهم تحت مسؤوليةعظمى،وقد زكى بالعلم نفوسهم،وطيب بالشرع المطهر صدورهم،
فجعلهم زينةالمجالس وبهجةالمجالس،وجعلهم للمحاسن نظاما،وللدين قواما،فأنطق بهم العيي،وفهم بهم الغبي،وجعلهم ملح البلد،ولم يستغن منهم ولاعنهم أحد،ما لزموا الطريقةالنبوية،وساروا على الجادةالمصطفوية،وانشغلوا بحمايةقلوبهم من التعلق بالناس،والتأثر بهم،مدحا وقدحا،وتعلقوا بالله جل وعز،وعلقوا الناس بربهم محبةوخوفا ورجاء،واعتنوا بتعليم أنفسهم ورفع الجهل عنها،وبتعليم الناس ورفع الجهل عنهم،فيمايخص أمرالله تبارك وتعالى،
فعلماء المِلّة ينبغي أن يكونوا أرحم الناس بالناس ، إن وُلُّوا عِدلوا، وإن عُزِلوا ، فقد نَصّبوا في قلوب الخلق موازين الحق، وربك يخلق ما يشاء ويختار، حُراسٌ للمِلّة، يؤدون الأمانة كما حملوها، ولا يُحابون في الشريعة أحد،ولكنهم يبلغون رسالات الله بمنهج النبوة،لطفاوعطفا،ورحمة
ورفقا، فهم لسان الأمة الناطق، وضميرها الحي وتأريخهم خير شاهد وما محمد بن إبراهيم وابن باز رحمهم الله رحمةواسعة، عنا ببعيد، والحمد لله أن علم العالم تشريف ربّاني،وتوفيق رحماني، وليس عطاء إنساني،لذا كان الدفاع عنهم رباني،(إن الله يدافع عن الذين آمنوا )
فكيف دفاعه جل وعز عمن عَلّم الناس أصول الإيمان به سبحانه …؛فلتقر أعين أهل العلم الرشيد والمنهج الأكيد والقصد السديد … فلتقر أعينهم لما حملوا العلم بحقه،وتعلموه من منبعه، سلفا،عن سلف صالح،وساروا على خطى سلف الأمة …بفهم عميق،وعمل عتيق يقتفون أبا الحسنين وذي النورين والفاروق والصديق …رضي الله عنهم وأرضاهم وجمعنا في الجنةبهم ،وبنبينامحمد بن عبدالله وآله وصحبه ومن والآه ..
بقي أن أقول :
العلماء عليهم أداء
ميثاق الله الذي واثقهم به …فلايخضعوا لرأي الجماهير،ولا لأثر يؤثر على قولهم فيما ظهر لهم من الحق ..ولوخالف المألوف بين الناس،والمعتاد …
ولايستخفنهم الذين لايوقنون بالحق …
، رحم الله علمائنا الأحياء منهم والأموات ،..وأعانهم على النهضة بالأمة ،والسعي بالجيل إلى تحقيق الريادة في مجالات الشريعة،وبيان مفاتيح سعةالإسلام ،وقدرته الاستيعابيةفي التأثير على الأجيال حتى قيام الساعة …
وكتبه
د. محمد بن سرار اليامي
كليةالشريعة وأصول الدين بجامعة نجران …

7ads6x98y
%d مدونون معجبون بهذه: