عاجل

تحت رعايه خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد الفيصل يرعى إحتفالات غرفة جدة بمروو ٧٥عام على إنشاءها سرقة مرسيدس قلاب من أمام مستشفى الملك عبدالله بمحافظة بيشة مساء أمس إنقاذ حياة فتاة من ورم متضخم ملأ تجويف البطن بالكامل في عملية بالغة التعقيد بمدينة الملك عبدالله الطبية مساعد مدير الشؤون التعليمية في تعليم الرياض يرعى ملتقى الثقافة الإعلامية المملكة تتبوأ مكانة رائدة في صناعة الطيران المدني العالمي أمير منطقة القصيم يرعى توقيع 8 اتفاقيات لتوطين الوظائف وتعزيز العمل الاجتماعي بالمنطقة ويطلق مبادرة جادة 30 معالي النائب العام يحذر العالم من جرائم تمويل الإرهاب وغسل الأموال مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة “مسام” يتمكن من انتزاع 2,359 لغمًا خلال الأسبوع الثاني من شهر فبراير أمير عسير يسلّم المستفيدين من الإسكان التنموي وحداتهم السكنية توقيع 11 اتفاقية تعاون و 4 تراخيص لشركات هندية خلال ” الملتقى السعودي الهندي “ الأمير سعود بن خالد يدشن ورشة العمل الخاصة بالمرحلة الأولى من مشروع إنشاء مركز التميز العالمي للوقف بالمدينة المنورة تحديت كل الصعب بالعزم والايمان ‏ورسّــخت مفهوم الارادة على الهقوات
Banner_1_1_1

إنفتاحنا على الآخر وتقبل خلافهم سيبدد الكثيراً من الأوهام والكراهية

4D46BA71-F9A5-4CD9-9A6C-D64CF993D947

أركان – محمد بن حزام – الرياض 

مقال بقلم : أحمد صالح العسيري 

من المؤلم ان البعض لم يدرك قيمة  البشر بعد ، ولا يزال في طور التكون وفي وهم كبير من الخرافات التي مسخت عقولهم وإنسانيتهم 

كان  صلى الله عليه وسلم – يستعيذ بالله من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء» 

الشماته بالمرض او لموت احد ، انما هو سلوك قبيح يدل على نفس مريضه وقلب حاقد ، فمن خوارم المرؤة ‏والإنسانية التشفي بمرض مخالفك المسلم والغير مسلم ..!

فكيف اذا كان من ابن جلدتك .!!

المخزي ايضاً بتصويرهم الوضيع ان مرض فلان وإبتلائه إنما هو نصرتاً لله وللدين

هؤلاء حقيقتهم أرذال القوم عاهات اجتماعية ابتلينا بها ‏⁧. 

قد نختلف وهذه سنة الله في خلقه 

ولكن لماذا نتعمد اهانة بعضنا البعض كالدعاء على مخالفنا وغيره من الإيذا اللفظي وربما يصل لإذاء جسدي

لماذا كل منا مقتنع بامتلاكه الحقيقة المطلقه الكاملة !. 

كلما تعمق الانسان في العلم والاطلاع تفتحت له ابواب يزداد يقينا انه بحاجة للمزيد

‏وكلما ازداد الانسان تخلفاً كلما ازداد عجرفتا ويقينا انه على علم وصواب

إنفتاحنا على الآخر وتقبل خلافهم سيبدد الكثيراً من الأوهام والكراهية

 

‏بتبادل أفكارنا وتحاورنا سنمتلك فعلاً القدرة على التغيير والتطوير لآرائنا وقناعاتنا

اليوم ما يحتاجه فعلاً مجتمعي هو تطرف وطني وثقافي 

‏ ليتغلب على التطرف الديني ..!

‏تحية لكل من يقدس ⁧الإنسانية⁩ ولا شئ غير الانسانية..

 

التعليقات (لايوجد) اضف تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7ads6x98y
%d مدونون معجبون بهذه: