Banner_1_1_1

خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء

5A706E3B-AF9A-49F3-BD9D-B658E992CCB7

أركان – محمد بن حزام – الرياض

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، في قصر اليمامة، بمدينة الرياض.
وفي مستهل الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على نتائج زيارته لجمهورية مصر العربية، وما جرى خلالها من مباحثات مع أخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، ودولة رئيس الوزراء، ورئيس مجلس النواب، حول العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها في المجالات كافة، وبحث القضايا الإقليمية والدولية والجهود المبذولة تجاهها، وما تم خلالها من تأكيد على أهمية إنشاء مجلس الدول العربية والإفريقية المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن.
ثم تحدث ـ أيده الله ـ عن مشاركة المملكة في القمة العربية الأوروبية الأولى التي عقدت في شرم الشيخ، ونتائج لقاءاته مع كل من جلالة ملك مملكة البحرين، وسمو أمير دولة الكويت، وفخامة الرئيس العراقي، وفخامة الرئيس القبرصي، والمستشارة الألمانية ودولة رؤساء وزراء بريطانيا وهولندا والسويد والتشيك وبلجيكا رؤساء الوفود المشاركة في القمة، وعبر في هذا الشأن عن تطلع المملكة أن تسهم نتائج القمة في تعزيز العلاقات التاريخية بين العالم العربي والاتحاد الأوروبي في جميع المجالات، وأن يتم العمل على بناء شراكة حقيقية بين الجانبين لصالح الشعوب والأجيال القادمة.
وشدد مجلس الوزراء، على مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين أمام القمة العربية الأوروبية الأولى، وما اشتملت عليه من إشادة بالعلاقات التاريخية بين العالم العربي والاتحاد الأوروبي، ومواقف ثابتة للمملكة تجاه مختلف القضايا، والتأكيد على أن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى للدول العربية وأن حلها مهم ليس فقط لاستقرار منطقة الشرق الأوسط وإنما للاستقرار العالمي وأوروبا على وجه الخصوص، وتأكيده أن ما يقوم به النظام الإيراني من دعم للمليشيات الحوثية وغيرها في المنطقة يتطلب موقفاً دولياً موحداً لحمله على الالتزام بقواعد حسن الجوار والقانون الدولي ووضع حد لبرنامجه النووي والباليستي، بالإضافة إلى تجديده ـ حفظه الله ـ دعوات المملكة للحل السياسي للأزمات التي تمر بها بعض الدول العربية وفقاً للمرجعيات الدولية، وأن الالتزام بالمعاهدات والأعراف والقرارات الدولية هو الأساس الذي يبنى عليه حل النزاعات، وأهمية مواصلة العمل المشترك في محاربة الإرهاب وغسل الأموال، والتأكيد على أن العلاقات لا يمكن أن تستقيم بين الدول دون احترام كامل للسيادة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، كما نوه المجلس بالنتائج الإيجابية للقمة العربية الأوروبية، معبراً عن تهنئة المملكة لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي ولجمهورية مصر العربية حكومة وشعباً على نجاح جهودها في استضافة القمة.

 

0976881B-18C1-4015-AB6E-5AE606B8B930

التعليقات (لايوجد) اضف تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7ads6x98y
%d مدونون معجبون بهذه: