Banner_1_1_1

مقال: الحاضر الغائب

ED209D90-40FF-435C-A2FF-4A052B79D5EF

مقال بقلم : رائد الهويملي

مستشار قانونيمهتم في الانظمةوالعلاقات الدولية

 

الحاضر الغائب
بعد مرور ١٨ عاماً على حكم حمد بن خليفة لدولة قطر وتحديداً في عام ٢٠١٣ زرع الامير القطري بصيص أملاً لقطر وللشعوب المتضرره من الارهاب القطري بعد أن تنازل عند مقاليد الحكم الى أبنه “تميم” وجاء ذلك بعد أن عزل أبنه الكبير “جاسم” عن ولاية العهد ليتمكن الاول من السلطة،تأمل الكثير في أن تتغير سياسة قطر الى الافضل وأن تتحول من دولة راعية للارهاب الاخواني والتكفيري الى دولة حضارية مسالمة تسعى للسلام والاستقرار

ولكن يبدو أن الحاضر الغائب “حمد بن خليفة” لايُريد أن يرى للسلام باباً ولا للعرب إستقراراً، فأن الواضح للجميع أن السياسة القطرية مازالت كما كانت ومافعله الاب مع أبنه ليس تنازل كلياً عن السلطة أنما تشبه لحد ما مافعله سابقاً مع الشعب القطري اثناء الانقلاب في عام ١٩٩٥م عندما أغلقت السلطات القطرية شوارع الدوحه وحولت سير الناس الى الديوان الاميري، فدخل الناس غير مدركين لما يحدث لهم، فوجدوا أنفسهم يبايعون الشيخ حمد بن خليفة، وبالتالي فأن الشيخ تميم ذهب للقصر الاميري وهو يعتقد في كنانة نفسه أنه الحاكم الفعلي ومع مرور الايام اتضح لنفسه وللجميع أنه مجرد حاكم صوري لايقدم ولايؤخر

أتى الامير الصوري الى دفة الحكم وأستمر الى السنة السادسة ومازالت مؤشرات أن من يمسك بزمام الامور لايزال الامير “الحاضر الغائب” حمد بن خليفة فالنفوذ المالي مازال يُستخدم في التدخل في الشؤون الداخلية للدول ودعم الارهاب والمحاولة في شق الصف الخليجي واللعب على المتناقضات، وهذا ماقاله حمد بن خليفة في التسجيلات المسربة

والى متى يعتقد الامير حمد بن خليفة الذي لايفوت فرصة لزعزعة استقرار دول الجوار والعبث بأمن المنطقة ودعم الارهاب والتطرف أن هذه التصرفات ستنطلي على الدول المقاطعة، قطر تضررت كثيراً بسبب تصرفات النظام القطري ويجب على عقلاء قطر التدخل لكي تعود قطر دولة مسالمه كما كانت

التعليقات (لايوجد) اضف تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7ads6x98y
%d مدونون معجبون بهذه: